لا شك أن الأزمة الجيوسياسية هي من آثار صراع الجمعيات السياسية و الناشطين فيها لنيل منافعهم المطلوبة، منها فقدان الاستقرار و اختلال التوازن في محيط تلك الازمة، و ...

الأزمة الجيوسياسية هي نتيجة لصراع الجماعات السياسية و  في هذا المجال للوصول الى غايات و منافع مختلفة منها جغرافية هذا و هنالك عدة اسباب و انواع للأزمات و من أهم نتائج هذه الازمات هو فقدان الأستقرار و اخلال التوازن في محيط تلك الازمة . في ما يلي نستذكر خصائص الازمات الجيوسياسية >>>

يعتبر معهد الدراسات المستقبلية للعالم الاسلامي من أهم المراكز الفاعلة في مجال الدراسات الثقافية – الفنية ، السياسية ،الاقتصادية و الدولية للعالم الاسلامي على المستوى الاقليمي، حيث بني على الطاقات المعنوية  المتعالية للمدرسة الاسلامية و التجربة الغنية لعلمائها.

هذا و تعمل ادارة المعهد لتاسيس و تعزيز المراحل العليا للدراسات الاسلامية بالاضافة الى اقامة مجموعات تعليمية – بحثية و تعزيز الرؤى العملية  في مجال التقارب و الوحدة في العالم الاسلامي.

الرؤى

يعتقد هذا المعهد  بضرورة ايجاد تحالف و اتحاد بين المجتمعات الاسلامية و  يتفائل بازاء امكانية هذا التقارب في إطار نظرية "الأمة الواحدة" و الأمية الإسلامية و   ترسيم مستقبل هذا التحالف كقوة عالمية من دون منازع .

تم تأسيس هذا المعهد  لدراسة مبادئ و اساليب ارتقاء نوعية العلاقات  الدول الاسلامية و تحسين موقعها في النظام العالمي بالاضافة الى تنمية الوضع الاقتصادي و الامني و بالتالي توفير فرص الاتفاق و التقارب بين تلك الدول .

ويستند المعهد على نهج واقعي وعملي وهو يسعى إلى  توثيق مجال الفكر و مجال العمل في العالم الإسلامي، لذلك يعمل على ايجاد ارتباط و علاقة بين الدراسات و البحوث الكمية و النوعية  ليستخرج منها نتائج ملموسة و قابلة للتطبيق على ارض الواقع .

الغاية

تم تأسيس معهد الدراسات المستقبلية للعالم الاسلامي بهدف دراسة و تعزيز التعليم وتمكين أنماط قادرة على  خلق التقارب والتآزر بين المجتمع المسلم، والتعامل و ال تحديد محاولات تشويه صورة الاسلام وتقليل من قدراته  الفريدة  في العالم الإسلامي. معهد دراسات مستقبل العالم الاسلامي اسس بهدف دراسة تحديات العالم الإسلامي ومحاولات لإرساء أسس العلمية والبحوث التطبيقية وتوفير القدرات التشغيلية اللازمة للنخبة العلمية الفاعلة في ايران و العالم الاسلامي .

الاهداف

تعزيز الاتجاهات و  التيارات التي تؤثر على تشكيل مستقبل إيجابي للعالم الإسلامي من خلال زيادة التقارب و التحالف بين دول العالم الإسلامي. 

الإستراتيجية

اجراء برامج البحوث الإساسية للتنمية من خلال الاستعانة بالقدرات العلمية للمفكرين و العلماء في العالم الاسلامي في اطار مؤسسات المجتمع المدني بهدف تجميع ، تصنيف ، تحليل و نشر النظريات و المبادئ الفعالية بشكل مقالات و كتب .

اقامة ندوات علمية مختلفة لخلق ثقافة استراتيجية مشتركة و وحدة روئ تقوم على اساس المرافق العامة .

تقديم دراسات خاصة لاصحاب القرار السياسي و الثقافي في الدولة في سبيل تعزيز  القرارات الاستراتيجية في مجال التعاون مع باقي الدول الاسلامية .

إقامة معارض ثقافية – فنية ، محلية و دولية في سبيل عرض الرموز الاصيلة و الامكانيات المتوفرة للسياحة في المجتعات الاسلامية.

تاسيس شبكة تفاعلية خاصة بالمعهد من أجل تعزيز وتسهيل التواصل و توفير الموارد للمستخدمين الراغبين